روعة الحب هى الحب فى الله
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورالتسجيلدخول
TvQuran
المواضيع الأخيرة
» صور رومانستة**//
الأربعاء 15 أكتوبر 2014 - 12:11 من طرف warda_maroc

» مجهـــــــــودات من الدعوة السلفية
الإثنين 23 أبريل 2012 - 18:12 من طرف الشيخ

» مجموعة اغانى رائعة للفنانة وردة
الثلاثاء 17 أبريل 2012 - 22:51 من طرف همس القلوب الحب

»  لم أتصور أن تنسانى بهذه السرعة !!!!
الإثنين 16 أبريل 2012 - 23:32 من طرف همس القلوب الحب

» مكروهات الطواف
الإثنين 16 أبريل 2012 - 23:29 من طرف همس القلوب الحب

» كيف تنام مغفوراً لك؟
الإثنين 16 أبريل 2012 - 1:42 من طرف همس القلوب الحب

» من أظافرك ... أعرف ما ينقصك
الإثنين 7 فبراير 2011 - 19:35 من طرف همس القلوب الحب

» إشتقت إليك يا الله...
السبت 1 يناير 2011 - 19:45 من طرف همس القلوب الحب

» اقنعه لجميع انواع البشرة
الثلاثاء 21 ديسمبر 2010 - 21:37 من طرف قطر الندى

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
منتدى
أبريل 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      
اليوميةاليومية
منتدى

شاطر | 
 

 ومسننه سنن الطواف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
همس القلوب الحب
المـدير العام
المـدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1474
العمر : 52
الموقع : http://elsayed.nsguru.com
العمل/الترفيه : محاسب وصاحب مكتب رحلات
تاريخ التسجيل : 25/06/2008

مُساهمةموضوع: ومسننه سنن الطواف   الجمعة 6 نوفمبر 2009 - 1:08

سنن الطواف




الطواف بالبيت ثلاثة أنواع: الإفاضة، والقدوم، والوداع.
فالأول ركن، والثاني سنة، والثالث واجب على الراجح.
وقد ورد في السنة المطهرة على صاحبها وآله الصلاة والسلام سنن ثابتة في الطواف، منها:
أولاً: الطواف ماشياً، فإن طاف راكباً لعذر أو مصلحة راجحة جاز ذلك.
ثانياً: استلام الحَجَر في بداية كل شوط: فإن لم يتمكن من استلامه بيده اقتصر على استلامه بعصا ونحوها، ثم يقبِّل ما استلمه به، لما صح أن أبا الطفيل رضي الله عنه قال: "رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يطوف بالبيت، ويستلم الركن بمحجن معه، ويقبِّل المحجن" رواه مسلم برقم (1275)، والمحجن: عَصاً مَحْنِيَّةُ الرَّأْسِ، قال النووي رحمه الله: "فيه دليل على استحباب استلام الحجر الأسود، وأنه إذا عجز عن استلامه بيده بأن كان راكباً أو غيره استلمه بعصا ونحوها، ثم قبَّل ما استلم به"[1]، وإن لم يتمكن من استلامه بيده أو بعصا أشار إليه عند محاذاته وكبَّر[2].
وأما المرأة فلا يستحب لها مزاحمة الرجال لذلك؛ لما يترتب على مزاحمتها من الفتنة والمنكر العظيم، كما أنه لا يجوز لها عند تيسر التقبيل لها بدون مزاحمة أن تكشف وجهها أثناء تقبيل الحجر الأسود؛ لوجود من ليس بمحرم لها في ذلك الموقف[3].
ثالثاً: تقبيل الحجر الأسود: فهو "سنة مؤكدة من سنن الطواف؛ إن تيسر فعلها بدون مزاحمة أو إيذاء لأحد ؛ اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك، وإن لم يتيسر إلا بمزاحمة وإيذاء تعيَّن الترك، والاكتفاء بالإشارة إليه باليد، ولاسيما المرأة؛ لأنها عورة، ولأن المزاحمة في حق الرجال لا تشرع، ففي حق النساء أولى "[4].
رابعاً: استلام الركن اليماني: وهو الركن المقابل للركن الذي فيه الحجر الأسود, قائلاً عند استلامه: "بسم الله والله أكبر"[5]، "أما الركنان اللذان يليان الحجر فلا يشرع مسحهما، ولا أن يُخصَّا بذكر أو دعاء؛ لأن ذلك لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد قال الله سبحانه: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ} (سورة الأحزاب:21)، وقال عليه الصلاة والسلام: ((من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد))"[6] رواه البخاري (2142)، ومسلم (4590).
خامساً: الاضطباع: وهو أن يجعل وسط ردائه تحت منكبه الأيمن، ويطرح طرفيه على عاتقه الأيسر, وهو سنة في طواف القدوم، "وهذا الاضطباع لا يسن إلا في الطواف، كثيراً من العوام من حين أن يحرم يضطبع، وهذا بدعة، فالاضطباع إنما يكون في الطواف فقط، وهذا سنة للرجال، والمرأة لا تضطبع؛ لأن ثيابها ثياب معتادة"[7].
سادساً: الرَمَل: وهو أن يسرع المشي مع تقارب الخطأ، ويسن الرَّمَل في الأشواط الثلاثة الأولى من الطواف، "فإن لم يتيسر له الرَّمَل في الأشواط الثلاثة الأولى لازدحام المكان، وتيسر له في الأشواط الثلاثة الأخيرة لخفة الزحام فلا يقضى؛ لأن الرَّمَل سُنَّة في الأشواط الثلاثة الأولى، وقد فات محلها، ولأنه إذا رمل في الأشواط الأخيرة خالف السنة، إذ السُنَّة في الأشواط الأخيرة المشي دون الرَّمَل"[8].
سابعاً: أن يقول بين الركن اليماني والحجر والأسود ما ورد عن عبد الله بن السائب قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما بين الركنين: ((ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار)) رواه أبو داود (1892)، وحسَّنه الشيخ الألباني في صحيح أبي داود .
وما يذكره بعض الناس من وجود أدعية مخصوصة لكل شوط في الطواف والسعي؛ فهو مما لا أصل له في الشرع، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "ويستحب له في الطواف أن يذكر الله تعالى، ويدعوه بما يشرع، وإن قرأ القرآن سرّاً فلا بأس، وليس فيه ذكر محدود عن النبي صلى الله عليه وسلم لا بأمره، ولا بقوله، ولا بتعليمه، بل يدعو فيه بسائر الأدعية الشرعية، وما يذكره كثير من الناس من دعاء معيَّن تحت الميزاب، ونحو ذلك؛ فلا أصل له.
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يختم طوافه بين الركنين بقوله: ((ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار))، كما كان يختم سائر دعائه بذلك، وليس في ذلك ذكر واجب باتفاق الأئمة"[9].
ثامناً: يستحب أن يدع الحديث كله في الطواف إلا ذكر الله: وقراءة القرآن، أو دعاء، أو أمر بمعروف، أو نهي عن منكر؛ لحديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((الطواف حول البيت مثل الصلاة إلا أنكم تتكلمون فيه، فمن تكلم فيه فلا يتكلمن إلا بخير)) رواه الترمذي (960) وصححه الألباني.
تاسعاً: أن يصلي بعد كل سبعة أشواط ركعتين سنة الطواف سواء كان الطواف فرضاً أم واجباً أم نفلاً؛ فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((من طاف بالبيت، وصلى ركعتين؛ كان كعتق رقبة)) رواه ابن ماجة (2956)، وصححه الألباني.
وتسن صلاة الركعتين خلف مقام إبراهيم عليه السلام، وتصح في أي موضع آخر، ويسن أن يقرأ فيهما: {قل يا أيها الكافرون} و{قل هو الله أحد} لما روي عن جابر رضي الله عنه: "أن النبي صلى الله عليه وسلم طاف بالبيت سبعاً، فرمل من الحجر الأسود ثلاثاً، ثم صلى ركعتين قرأ فيهما {قل يا أيها الكافرون} و{قل هو الله أحد}"[10].
عاشراً: الموالاة بين أشوط الطواف, فلا يفصل بين الأشواط فصلاً طويلاً إلا لعذر, وإذا أقيمت الصلاة المكتوبة وهو يطوف صلى المكتوبة مع الجماعة، ثم أتى بما بقى عليه من أشواط.
والله تعالى أعلم،،

=================================
اللهم يا مثبت القلوب ثيت قلبى على دينك
اللهم اهدينا الى ما فيه الخير والصلاح لدينى ودنياىواهلى ومالى ولا تخذينا يوم العرض عليك
[b] [b]اللهم اهدينا الى الصداقة والحب فى الله بما تحتوية كلمة صداقة وانى احبك فى الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elsayed.nsguru.com
همس القلوب الحب
المـدير العام
المـدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1474
العمر : 52
الموقع : http://elsayed.nsguru.com
العمل/الترفيه : محاسب وصاحب مكتب رحلات
تاريخ التسجيل : 25/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: ومسننه سنن الطواف   الجمعة 6 نوفمبر 2009 - 1:09

سنن السعى

سنن السعي




السعي بين الصفا والمروة ركن من أركان الحج والعمرة على الصحيح من أقوال أهل العلم، والمشهور من أقوال الفقهاء أن يكون السعي بين الصفا والمروة بعد الطواف بالبيت، كما ينبغي الموالاة بين الأشواط فلا يكون هناك فاصل طويل بينها إلا لعذر، أو حضور صلاة مكتوبة.
ولهذا السعي سنن مأثورة، وآداب لا بد من مراعاتها فمن ذلك:
- يسن لمن فرغ من الطواف بالبيت، وصلاة ركعتين خلف المقام؛ أن يرجع فيستلم الحجر الأسود إن تيسر له ذلك تأسياً بالنبي صلى الله عليه وسلم، ثم يخرج من باب الصفا (وهو الباب المقابل لما بين الركنين اليمانين) ليبتدئ سعيه بين الصفا والمروة.
- ومن سنن السعي التطهر من الحدث والخبث، وستر العورة.
- ويسن عند الصعود إلى الصفا قراءة قول الله تعالى: {إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ} (سورة البقرة:158)، ويقول: "أبدأ بما بدأ الله به".
- الصعود للرجال دون غيرهم على الصفا والمروة حتى يتسنى لهم رؤية الكعبة1، وذلك بقدر قامة كما عند الشافعية، كما يسن للمرأة الصعود إذا خلا المكان من الرجال، وإلا وقفت أسفلهما.
- استقبال القبلة، والتكبير ثلاثاً: "الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر"، ثم يدعو بهذا الدعاء المأثور: "لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده"، يقول ذلك ثلاث مرات، ثم يدعو بما شاء، ويسأل الله تعالى من خيري الدنيا والآخرة.
- إذا فرغ من الدعاء على الصفا فعليه أن يشرع في السعي لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ عَلَيْكُمُ السَّعْيَ فَاسْعَوْا))2.
- المشي بخضوع وخشوع وتذلل لله عز وجل، حتى إذا وصل إلى العَلَمِ الموضوع (وهو عبارة عن ميل أخضر) فيسن للرجال أن يسعوا سعياً شديداً حتى يصلوا إلى العلم الآخر، فيتوقفوا عن الإسراع، ويمشوا مشياً عادياً حتى يصلوا إلى المروة فيصنعوا مثلما صنعوا على الصفا من الصعود، واستقبال القبلة، والتكبير، وذكر الله عز وجل، وكثرة الدعاء والابتهال إلى الله عز وجل، وأما المرأة فالسنة في حقها المشي، وعدم الإسراع.
- التنبه إلى أن السعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط، فابتداء الشوط الأول يكون من الصفا، وانتهاء الشوط السابع يكون في المروة، والمشي من الصفا إلى المروة يعتبر شوطاً كاملاً، والمشي من المروة إلى الصفا يعتبر شوطاً ثانياً.
- ينبغي أن يشغل العبد نفسه بالذكر والعبادة والدعاء، ويبتعد عن الكلام فيما لا طائل فيه، وعن الغيبة والنميمة، والضحك والهزل الذي لا يعود على المرء بفائدة استغلالاً لبركة المكان، وتعظيماً لحرمته.
- كما ينبغي لمن أراد السعي بين الصفا والمروة تجنب الزحام، والابتعاد عن التجمعات، وكذا عدم المشي على شكل جماعات لما في ذلك من إيذاء الحجاج والمعتمرين، وإرهاق لكبار السن، وتأخيرهم عن أداء العبادة.
تقبل الله منا ومنكم الطاعات، والحمد لله رب العالمين.


[1] قال الشيخ الألباني رحمه الله في كتابه مناسك الحج والعمرة: "ليس من السهل الآن رؤية البيت إلا في بعض الأماكن من الصفا، فإنه يراه من خلال الأعمدة التي بني عليها الطابق الثاني من المسجد، فمن تيسر له ذلك فقد أصاب السنة، وإلا فليجتهد ولا حرج".
[2] السنن الكبرى للبيهقي (9635)، وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير (970).

=================================
اللهم يا مثبت القلوب ثيت قلبى على دينك
اللهم اهدينا الى ما فيه الخير والصلاح لدينى ودنياىواهلى ومالى ولا تخذينا يوم العرض عليك
[b] [b]اللهم اهدينا الى الصداقة والحب فى الله بما تحتوية كلمة صداقة وانى احبك فى الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elsayed.nsguru.com
 
ومسننه سنن الطواف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روعة الحب :: الــــواحــــة الاسلامية :: مناسك الحج-
انتقل الى: